-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

إرتفاع درجة الحرارة، التشنجات الحرارية عند الأطفال: أخطاء يجب تجنب ممارستها:

 إرتفاع درجة الحرارة، التشنجات الحرارية عند الأطفال: أخطاء يجب تجنب ممارستها: 

 

مرحبا بزوارنا الكرام، موضوع إرتفاع الحرارة والتشنجات الحرارية تعتبر من المواضيع  الحساسة، إذ ترتبك الأم حينها وتلجؤ إلى عديد الوصفات فقط قصد إنزالها بأسرع وقت فترتكب أحيانا أخطاء من الممكن أن تضر طفلها بدل أن تسعفه.

التشنجات الحرارية عند الأطفال: 

 من أكثر الأمور التي تكون مصدر هلع وخوف عند الأهل هي التشنجات الحرارية عند الأطفال.

⁦ماهي التشنجات الحرارية؟؟

هي تشنجات أو حركات لا إرادية في الجسم كله تحصل نتيجه ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال. تكون من أول عمر6 أشهر إلى حد الخمس سنوات، وأكثر فترة تكون في حدود السنتين. وتحصل نتيجه ارتفاع درجه الحرارة في الجسم بسبب الإلتهابات الفيروسيه أو البكتيريةمثل إلتهاب في الحلق أو نزلة شعبية أو نزله معوية
تحصل بعد التطعيمات بنسبه 5%، والعامل الوراثي، يعني لو أحد الأبوين حصل له تشنجات حراريه وهو صغير فإن أطفاله يكونون معرضين لهذه التشنجات.

أعراض التشنجات الحرارية: 

الأم تلاحظ أن جسم الطفل كله يتشنج ويتنفض وعين الطفل تغرب ويكون غير مدرك لمن حواليه وتكون فتره قصيرة والمفروض لا يتعدي 15 دقيقة وغالبا ما يحصل يكون أقل من هذا.

كيف نتصرف إزاء هذه التشنجات؟؟

أهم شيء هو ممنوع أن تمسكي الطفل أو تحاولي أن توقفي التشنجات، من المفترض أن تبعدي أي شيء من الممكن أن تؤذي الطفل من المكان الذي يحصل فيه التشنجات، وإذا كان الطفل أكبر في السن فحاولي أن تنيميه على جنبه وممنوع وضع أي شيء في فمه.

هل هذه التشنجات خطيره؟؟

لا ليست خطيرة وعموما لو كان بالمواصفات والأعراض التي ذكرناها، فهي لا تترك أي أثر ولا تؤثر على نمو الطفل وتختفي لوحدها.

هل لهذه التشنجات علاج محدد؟؟

إذا وصل الطفل المستشفى وهوه متتشنج ويستهلك علاج التشنجات حتى يوقفها، وإذا وصل المستشفى والتشنجات وقفت فهو لا يحتاج إلى علاج و نقوم بالبحث عن سبب ارتفاع درجة الحرارة ونعالجه.

متى فعلا يمكننا أن نقلق؟؟

إذا التشنجات تكررت أكثر من مرة في اليوم.
إذا كانت في عمر أقل من ست شهور أو أكثر من خمس سنوات.
إذا تواصلت أكثر من ربع ساعة.
إذا كانت في مكان واحد في الجسم مش الجسم كله.
إذا كانت مصحوبة بالتقيء أو بشد في رقبة الطفل.

هناك معلومة مهمة جداًوهي:

 أنه لو أعطيت الطفل خافض للحرارة كوقاية من دون أن يكون ساخن، فالأبحاث أثبتت أن هذا لا يمنع التشنجات الحرارية


 بعض الأخطاء التي تمارسها الأمهات بخصوص إرتفاع الحرارة:

 قد ترتفع حرارة أطفالنا بعد تلقي اللقاحات والتطعيم، وقد يكون بسبب نزلات البرد أو الإصابة بعدوى فيروسية، أو بسبب التهابٍ حاد في قصبات الهواء، أو التهاب في الأذن، أو غيرها من الحالات التي ترى بعض الأمهات أن حلها هو بعض التصرفات التي يجب تجنبها. وهي الآتي:

  •  ممنوع تجهيز كمادات بمياه باردة لأن هذا يحدث انقباضا في الأوعية الدموية تحت الجلد ويقلل من فقد الجسم للحرارة (يحبس الحرارة).
- الصحيح هوأن نقوم بالكمادات بماء فاتر.

  •  ممنوع أن تحضري كمادات بخل أو كحول أولا هذا لن يفيد ولن يساعد في شيء، ثانيا من الممكن أن يتعب الجهاز التنفسي أو يلحق ضررا بالجلد أو يتسبب في تسمم.
- الصحيح هنا أن نكتفي فقط ببعض الكمادات بماء فاتر.

  •  ممنوع أن نضع الكمادات على الجبهة مباشرة.
- الصحيح يجب أن نضع الكمادات على أماكن الشرايين الرئيسية. أي:
  1.  على جانبي الرقبة.
  2.  وعلى البطن.
  3. وبين الفخذين.
  4. وتحت الإبطين.
  5. أو نجعل الطفل يجلس فى طبق ماء فاتر.
  •  لا تقلقي طالما كان نشاط طفلك جيدا وبشكل عادي وحرارته بسيطة وليست مستمرة وليس كسلانا يتحرك ويلعب بشكل عادي.
- الصحيح هو أن نعطي سوائل ونضع كمادات وخافض بسيط ونتابع مع طبيب الأطفال.

  •  ممنوع أن تتجاهلي الموضوع طالما كان نشاط طفلك قليلا وينام كثيرا وقلقا ولا يلعب وحرارته فاقت ال40 درجة، وخاصة إذا كانت الحرارة مرتبطة بكحة شديدة أو نهجة في الصدر أو تشنجات.
- الصحيح أن تركضي به إلى طبيبه الذي يتابع حالته بأقصى سرعة.

حقائق  يجب  معرفتها عن  الخل  وأخطاره  الوخيمة على  الأطفال: 

مع اختلاف الأسباب يبقى الأمر مزعجا للطفل ومؤرقا للأمهات والآباء ويكون هاجسا. حيث أن ارتفاع درجة الحرارة يعد من أكثر الأعراض المرضية المقلقة، فتضطر العديد من الأمهات وللأسف الى اللجوء لشتى الطرق الخطيرة والخاطئة فقط لخفض درجة حرارة الطفل ومنها استعمال الخل بالجوارب أو عن طريق الكمادات.

عزيزتي الأم عزيزي الأب، نحيطكما علما أن الخل يعد من أخطر الطرق التى يتبعها البعض فى علاج ارتفاع حرارة الأطفال وذلك للأسباب التالية:

مخاطر استعمال الخل على الطفل:

  •  إمكانية امتصاصه من الجلد إلى الجسم حيث تعد نسبة امتصاصه 11 مرة أكثر في حالة ارتفاع درجة الحرارة.
  •  لكي يتخلص الجسم من وجود الخل بالجسم فالكبد من يقوم بالمهمة وبالتالي سيدتي أنت بصدد إتلاف كبد طفلك الصغير.

  •  الخل عبارة عن مزيل للترسبات "déclacifiant" ولكي تتأكدي عزيزتي قومي بأخذ بيضة وضعيها في كأس من الخل، ستلاحظين إختفاء قشرة البيضة نهائيا بعد مدة. فما بالك وجوده بجسم طفلك الصغير.

  •  إصابة الطفل بالتسمم الكحولي.

  •  استعمال الخل بالكمادات ووضعها على رأس الطفل وخصوصا لطفل أقل من سنة، يؤدي إلى امتصاصه من طرف اليافوخ الأمامي (الفراغ الذي يكون برأس الطفل) والذي له علاقة وطيدة بالدماغ وبالتالي يمكن لاقدر الله إتلاف الخلايا الدماغية خصوصا لحديثي الولادة.

  •  على عكس ماتتمناه الأم فالخل يمكن أن يزيد من أعراض الحرارة، نتيجة عدم التدخل السريع بالعلاج السليم لها.

أهم مايجب القيام به عند ارتفاع حرارة الطفل:

  • من بين أهم طرق الإسعافات الأولية لخفض حرارة الأطفال، استخدام كمادات ماء الصنبور، التى تنخفض عن درجة حرارة جسم الطفل ووضعها على رأسه، فوق ركبتيه، وتحت إبطيه. (لا يجب استخدام ماء مثلج أو مجمد لعمل الكمادات لأنه يتسبب في تخثر الدم).
  • كذلك تخفيف الملابس لتجنب العرق دون أن ننسى تقديم الأدوية المعتاد استعمالها كلما احتاج الأمر والتي يصفها الطبيب بشكل دوري.
  • ولاتنسوا عرض الحالة على طبيبه في حالة عدم انخفاض درجة الحرارة لمدة طويلة.

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021