-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

استكشفو معنا واستخدموا أنواعا مختلفة من أنماط و أساليب التعلم لأطفالكم

استكشفو معنا واستخدموا أنواعا مختلفة من أنماط و أساليب التعلم لأطفالكم


مرحبا بكل الزوار الكرام، هناك 7 أنماط أساسية للتعلم: البصري، السمعي، اللفظي، الجسدي، المنطقي (الرياضي)، الإجتماعي والإنفرادي.
على سبيل المثال، الأطفال المتعلمون البصريون يتعلمون بشكل أفضل من خلال رؤية كيفية عمل الأشياء. على العكس من ذلك، فإن الأطفال السمعيون يتعلمون بشكل أفضل من خلال الإستماع إلى شرح الأشياء. للأطفال الصغار من المفيد استكشاف واستخدام أنواع مختلفة من أساليب التعلم.



1. شارك حماسك للتعلم:

يتلاشى الحماس، خاصة عندما يتعلق الأمر بتعلم أشياء جديدة. إذا رأى طفلك أو تلميذك أنك متحمس بصدق للتعلم، فمن المحتمل أن يصبح متحمسا للتعلم، سواء كان ذلك في التاريخ أو العلم أو القراءة أو الكتابة أو حتى الرياضيات. ساعده على رؤية أن التعلم هو رحلة اكتشافات جديدة ومثيرة.


2. اجعل التعلم ممتعا من خلال التعلم القائم على الألعاب:

التعلم القائم على الألعاب ليس مفهوما جديدا. يمكن أن يكون التعلم القائم على الألعاب مفيدا جدا لأسباب عدة. لا يوفر استخدام الألعاب كأداة تعليمية فرصا لتعلم أعمق وتنمية المهارات غير المعرفية فحسب، بل يساعد أيضا في تحفيز الأطفال على الرغبة في التعلم. عندما ينخرط الطفل في لعبة ما فإن عقله يختبر متعة تعلم نظام جديد. توفر الألعاب المسلية فائدة إضافية تتمثل في تحفيز الأطفال على المشاركة في عملية التعلم والرغبة في تعلم المزيد.


3. ركز على ما يتعلمه وليس على أدائه:

بدلا من سؤال طفلك عن أدائه في اختبار الرياضيات فور عودته من المدرسة، اجعله يعلمك ما تعلمه في الرياضيات اليوم. ركز على ما يتعلمه طفلك بدلا من كيفية أدائه. في حين أن الأداء مهم، فإن التركيز على تجربته التعليمية سيوصل لطفلك إلى أن التعلم الفعلي أكثر أهمية من درجات الاختبار. النتائج ليست أهم شيء. أنت مهتم به أكثر من أنت بصدد أدائه، ومن خلال التركيز على تجربته التعليمية في ذلك اليوم ستوفر له الفرصة ليضع بكلماته درسه وترسيخ ما تعلمه.


4. ساعد طفلك على البقاء منظما:

إن مساعدة طفلك على تنظيم أوراقه وكتبه ومهامه ستقطع شوطا طويلا لمساعدته على الشعور بالحافز للتعلم. يعد عدم التنظيم أمرا معتادا بين الأطفال في سن المدرسة، ولكنه قد يؤدي أيضا إلى الشعور بالإرهاق. يقضي الأطفال المرهقون وقتا وجهدا أكبر في الإحباط والقلق أكثر مما يقضونه في التعلم.


5. التعرف على الإنجازات والإحتفال بها:

بغض النظر عن صغر حجمها، من المهم التعرف على إنجازات طفلك والإحتفال بها. هذا مهم بشكل خاص لأطفال المدارس الابتدائية الذين يحتاجون إلى تعزيز إيجابي مستمر لإبقائهم متحمسين للتعلم وتحدي أنفسهم للقيام بعمل أفضل.


6. التركيز على نقاط القوة:

قد يكون التركيز على نقاط القوة أمرا صعبا عندما يكون طفلك يعاني من المعاناة الأكاديمية. على الرغم من ذلك، فإن التركيز على نقاط قوة طفلك أمر حيوي للتطور والتقدم العاطفي والأكاديمي الصحي. التركيز على نقاط قوة طفلك هو شكل آخر من أشكال التعزيز الإيجابي الذي سيحفزه على مواصلة التعلم. على العكس من ذلك، فإن التركيز على نقاط ضعف طفلك لا يفعل شيئا سوى التسبب في الإحباط والضيق وعدم الرغبة في التعلم.


7. اجعل كل يوم يوم تعلم:

قد يبدو تحويل كل يوم إلى يوم تعليمي عسيرا، لكنه في الحقيقة ليس كذلك، إذا قمت به بالطريقة الصحيحة، كلما كان ذلك ممكنا. شجع طفلك على استكشاف العالم من حوله وطرح الأسئلة وإجراء الاتصالات. ساعده في التصنيف والتفكير النقدي فيما يراه ويختبره. سيساعد تحويل كل يوم إلى يوم تعليمي طفلك على تطوير الدافع الداخلي للتعلم في الفصل أو في المنزل أو في أي مكان يكون فيه.



إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021