-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

نصائح هامة تساعد الوالدين في تنشئة طفل سليم نفسيا:

نصائح هامة تساعد الوالدين في تنشئة طفل سليم نفسيا:


مرحبا بجميع زوار عالم طفلي الكرام، إن من أهم مايجب أن يركز عليه الأبوين في تربية أطفالهم هو راحتهم وتربيتهم النفسية مما لها الأثر الكبير على سلوكهم وحياتهم في حاضرهم ومستقبلهم. وفي هذا المقال سنعرض عليكم بعض أهم النصائح التي من شأنها إفادتكم ومساعدتكم على تربية طفل سوي نفسيا.

خطوات  جدا مهمة  لوقاية  طفلي  من الأمراض  النفسية:  

  •  قبل أن توقظوا أطفالكم اجلسوا بجوارهم لثلاث دقائق، اقرؤوا بصوت منخفض آية الكرسي والمعوذتين ثم أيقظوهم بهدوء، وأكثروا من التسبيح بدل الصراخ.
  •  اجلسوا بجوار أبناءكم قبل النوم لدقائق، أخبروهم أنكم تحبونهم احضنوهم فكروا لهم في فكرة مشجعة للغد حتى يناموا متأملين، ويستيقظوا نشطين.
  •  لا تسمحوا لأطفالكم بمشاهدة التلفاز أو الأيباد مباشرة عند الإستيقاظ من النوم حيث أن بؤرة العين تكون في اتساع بعد الإستيقاظ، وقد تضرها تلك الأشعة.
  •  تدليك طفلكم يمكن أن يساعد على تهدئته ويساعد أيضا على الهضم ويحسن من عادات نومه، كما أنه ينمي الصلة العاطفية بينكما وبينه، فلا تحرموه من تلك اللمسات.
  •  الطفل صاحب الأخلاق العالية والسلوك القويم نتيجة طبيعية لإحترام متبادل بينكما أنتما كزوجين والعكس صحيح.
  •  السماح للأطفال بالنوم مع الأب والأم مرة في الأسبوع أو في العطلات يعمق التواصل الروحي معهم ويزيل عنهم أوهاما كثيرة حول علاقة الأب بالأم.
  •  أكثروا من استخدام العبارات التالية مع أطفالكم: نحن فخوران بك، أنت شخص رائع، نحن محظوظان لأنك إبننا، ما هو رأيك في .. ؟ ، هل يمكننا مساعدتك ؟؟ هاته الكلمات على قدر بساطتها لكنها لها تأثير سحري فى زيادة ثقة الطفل في نفسه وفي إمكانياته وقدراته.
  •  الحوار المقنع غيرالمؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف عناد من طفلك لأن تأجيل الحوار إلى وقت آخر يُشعرالطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.
  •  اطلبوا من أطفالكم التوقف عن البكاء قبل تلبية حاجتهم أي كانت، حتى لا يعتادو على البكاء كسلوك للإلحاح والطلب. ويتخذوه لاستفزازكم.
  •  أكثروا من الأقوال التي تحبب أطفالكم بالله: الله يرزقنا، الله يحبكم، فمتى ما نشأ الطفل على حب الله خاف من عصيانه فحسن عمله وتميز بين أقرانه.
  • عشرون دقيقة يوميا حوار مع الأبناء باعتبارهم أصدقاء (بدون نصح ولا حديث عن المدرسة ولا توجيه) .
  •  التعبير عن مشاعر الود والحب من الأباء للأبناء من 5 - 10 مرات يوميا.
  •  مدح الأبناء يوميا خمس مرات على سلوك إيجابي فعله.
  •  مدح الأبناء يوميا خمس مرات على الشكل الخارجي ( ابتسامته رائعة، تسريحة شعره مذهلة، عينيه جميلتين، أي شيء فيه مميز ) .
  •  مرتان أسبوعيا مشاركة الطفل نشاط خارج البيت حتى لو استغرق خمس دقائق (مشي، رياضة، جولة بالسيارة ) .

  •  ثلاث دقائق يوميا لتثبيت القيم قبل النوم :

- كنت سعيدا عندما رأيتك اليوم تفعل كذا.
- مساعدتك لأختك الصغيرة كان جميلا منك.
- وفاؤك بالإتفاق جميل.

  •  مرتان أسبوعيا عشاء مع العائلة في البيت أو خارجه يكون وقته طويل حتى يتم الحديث والتحاور مع العائلة بوقت أكثر.

  •  من دقيقة إلى ثلاث دقائق يوميا (كلي آذان صاغية) وتتنفذ على النحو التالي:

الجلوس مع الإبن في مكان هاديء وأطلب منه أن يقول كل ما يريد بلا قيود ولا نقاش ولا أرد عليه ولا أقاطعه ولا تعقيد وحينما تنتهي 3 دقائق انتهت الجلسة.

  •  عبر عن حبك لإبنك من خلال السلوكيات اليومية :

خمس لمسات يوميا :

- اللمس على نهاية رأس الإبن وتعني الرأفة والرحمة.
- وضع اليد على الرأس الفخر.
- وضع اليد على الجبين التهدئة.
- وضع اليد على الوجنتين الشوق.
- مسكة اليد  تقوية العلاقة والحب.
- إذا كان غضبان أو وجود مشاعر سلبية امسح بيدك على صدره.

أربع قبلات يوميا:

- في الجبين تعبر عن الإستقبال.
- في الرأس تعبر عن الفخر والإعتزاز.
- في الخد تعبر عن الشوق.
- في اليد تعبر عن الإستقبال والشوق.

وأربع ضمات احتضان متفرقه خلال اليوم .

ابني علاقة مع ابنك حتى يصبح بين يديك محبا مطيعا وخلوقا وبارا فبهذا البرنامج تبني شخصيته وتتعرف على ذاته وتقوي محبته وتصبح الأب النموذج الأمثل في نظره
وتتلاشى كل المدمرات للعلاقة التي كنت تمارسها من قبل أو كانت سببا في اضطراب شخصيته أو عناده أو عنفه أو مراهقته المزعجة أو انحرافه أو سببا للأمراض الناتجة من السلوك التي تم شرحناها في المدمرات سابقا.

  • ما رأيت أنفع لتربية الولد من مصادقته صغيرا كان أم كبيرا. إذا كان صغيرا لازداد حبا وتعلقا بك وإذا كان كبيرًا لازداد اقتداءً واقترابًا منك.
  • أعطه بعض أسرارك أشركه في معرفة سيرتك وتاريخك وأخبارك.
  • استفرد به خارج البيت على العشاء. احك له عن آلامك وأوجاعك وأفراحك ما تشاء.
اصطحبه أحيانا إلى مجالس أصدقائك.

دع الهاتف وأصغ إليه عند حديثه فهو أعز من كل أشيائك، أثن عليه إذا أحسن قليلا.
وعانقه إن فعل خيرا كبيرا. فالمال إن فاتك تدركه والولد إن ضاع من يديك تهلكه.
قل لابنك أو ابنتك : شكرا لوجودك فى حياتي، أنا فخور بك.


إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021