-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

ماهو الفرق بين الرعاية والتربية؟؟ نصائح وتوجيهات في غاية الأهمية

ماهو الفرق بين الرعاية والتربية؟؟ نصائح وتوجيهات في غاية الأهمية


مرحبا بكل زوار عالم طفلي الكرام، نجد الكثيرمن الآباء والأمهات يخلطون بين الرعاية والتربية، وعدم التفريق بينهما قد يعرض الأسرة المسلمة للتخبط والإنهيار بسبب اهتمام الوالدين بأمر الرعاية ويظنون أنها هي ذاتها التربية، فتعالوا معاً لنعرف الفرق بينهما:



إن متابعة الأولاد والإهتمام بإطعامهم وملبسهم وظهورهم بالمظهر الحسن وتأمين مسكنهم وضمان تعليمهم وحل واجباتهم تسمى رعاية وليست تربية.

فما هي التربية إذن؟

التربية هي العمل على خمسة أمور:

أولًا: بناء القناعات: 

وتشمل العقيدة، المبادئ، القيم، الطموحات، فهم الحياة.

ثانيًا: توجيه الإهتمامات:

 وتشمل ما يشغل بال الإنسان وكيف يقضي وقت فراغه.

ثالثًا: تنمية المهارات: 

بأنواعها المختلفة، رياضية، فنية، عقلية، اجتماعية، إدارية، علمية.

رابعًا: فهم قواعد العلاقات: 

من تصاحب؟ من تتجنب؟ وكيفية بناء العلاقات؟
وإصلاحها أو إنهائها؟

خامسًا: إختيار القدوات:

 وهم الأمثال العليا الذين يتطلع إليهم الإنسان ليصبح مثلهم، وكذلك فهم القوانين التي تحكم التعامل مع القدوات.

هذه الخمس تسمى(تربية) وغيرها رعاية.
الرعاية يمكن تفويض جزء منها ️أما التربية فلا تفويض فيها، لأنها هي واجب الأم والأب أولًا، ويساعدهم المربون المخلصون في ذلك.

كيفية تربية الأبناء تربية إسلاميّة صحيحة:

توجيهات للتعامل مع الأبناء:

 إن شخصيّة البنين والبنات تبدأ بالظهور في السنة الثانية لمولدهم، لذا لا بد من أن يبدأ الآباء معهم بترسيخ العقيدة الإسلامية وحبّ الله سبحانه وتعالى والتعامل بالآداب الإسلامية كالصدق، والبذل والكرم والعطاء ومساعدة الآخرين، بشرط أن يكون ذلك بأسلوب لين رقيق. فإذا ما استخدم الآباء أسلوب العنف والعقاب في ذلك فغالبا سيؤدي إلى نتائجَ عكسية، كما أن الدلال الزائد أيضا يؤدي إلى نتائج سلبية، وأفضل شيء في ذلك التوسط.


 زرع المحبة والعطف وحب الخير للجميع في قلوب الأبناء من خلال حب الجميع لهم، فإن الأبناء يحتاجون إلى أن يكونوا محل محبة الآخرين وعطفهم، إذ إن الطفل يتغذى عاطفيا من خلال ما يجد من أمه وأبيه وذويه بشكل خاص، كما يتغى جسديّا بالطّعام الذي يُنمِي جسده ويبعث فيه دفء الحياة.


 يجب ألا يغفل الآباء حاجة أبنائهم للَعب والمغامرة والمخاطرة، وذلك من خلال الأنشطة التي يقومون بها لتجريب قدراتهم، ولاكتساب مزيد من القدرات والخبرات الحياتية، والتغلب على الصعوبات التي ربما تواجههم في حياتهم، حيث إن بعض الآباء والأمهات يُبالغون في منع أبنائهم من اللّعب خوفاً عليهم في حين يؤثر ذلك على إدراكهم وتعلمهم، إذ من أهم وسائل التّعليم هو التعلم عن طريق اللعب وباللعب تنمو قدرات ومعارف الأبناء وبها تتفتح مداركهم.

 ملاحظة المواهب والقدرات عند الأبناء، والإهتمام بجوانب الإبداع لديهم ورعايتها وتنميتها بما يناسبها، وتوفير اللازم لها قدر المُستطاع، فإن ذلك سيفيد الأبناء كثيرا.


 أن يدرك الآباء حاجة الأبناء إلى توفير الأمن معنويا، حيث يدرك الأطفال أنهم بحاجة دائمة لمن يقف خلفهم يساندهم فهم يشعرون بحاجة دائمة إلى من يحميهم ويرعاهم ويكون عونا لهم وقت الضيق.


.(ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما)

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021