أخر الاخبار

طفلي يتحدث بوقاحة: ماهي الأسباب؟؟ ومالذي يجب عليا فعله كأم؟؟

 

طفلي يتحدث بوقاحة: ماهي الأسباب؟؟ ومالذي يجب عليا فعله كأم؟؟




مرحبا بجميع زوار عالم طفلي الكرام، تشتكي أغلب الأمهات من وقاحة أطفالهن في الكلام وفي التصرفات خاصة مع الكبار مما يسبب لها مواقف محرجة أحيانا، فوقاحة الطفل تبدأ معه بأسلوب الرفض والتمرد وعدم سماع كلام الوالدين ورفض كل أوامرهم وطلباتهم والتحدث بأسلوب التهكم والسخرية. في هذا المقال سنتناول الموضوع بشكل مفصل ونتعرف معا على الأسباب التي تؤدي إلى وقاحة الطفل ونمدكم بأهم التوجيهات التي يتوجب على الأم القيام بها معه.




ماهي أسباب وقاحة الطفل التي يجب الحد منها؟؟
 
1. قد يكون عدم العدل فى المعاملة بين الأبناء سببا، فيلجأ الطفل إلى السبّ أحيانا للتعبير عن سخطه وعدم رضاه. 

تقليد البيئة المحيطة من أصدقاء وإخوة وجيران وقد يكون تقليدا لأحد والديه وهو مثل أعلى له. 

2. عدم إهتمام الأسرة بما يجرى على لسان الطفل بل وأحيانا يقومون بتشجيعه أو الضحك من كلامه فيستمر عليه لينال استحسانهم ورضاهم. 

3. عدم إدراك الطفل لمفهوم الكلمات البذيئة التى ينطق بها أو بسبب فقر لغة الطفل للكلام الصالح المهذب. 

4. عدم وجود ما ينفس عن مشاعر الطفل والإحساس بالملل. 

5. القسوة التي تمارس ضده دائما. 

6. الأطفال الصغار أحيانا يحتاجون للتصرف خارج المسموح لعدة أسباب معظمها تدور حول لفت الإنتباه، فنحن كبالغين نأخذ السلوك الجيد كأمر طبيعي جدا ونعلق فقط عندما يقوم الطفل بتصرف خاطئ. 

وربما تأتي الوقاحة بسبب المظهر غير الجميل للطفل  فقد يظل متسخ الثياب غير نظيف. 

مالذي يتوجب عليك فعله كأم؟؟


- الألفاظ الجيدة والسيئة هي التي يسمعها ابنك منك ومن الآخرين وبها يسيطر على عالمه لذا حاولي تقليص فرص سماع الكلام السيئ، راقبي التلفاز وفيما يقضي وقت فراغه، اختلطي بأصدقائه وانتبهي لما تقولينه أنت ومن حوله، وتابعى مراحل تحسنه واستفسري بطريقة لبقة من حوله على مدى تطوره أم لا سواء مدرسين أو أقرباء. 

- لا تنفعلي ولا تغضبي غضبا شديدا عند الإستماع أول مرة إلى كلام طفلك السيء وفي نفس الوقت لاتبدى ارتياحا لما يفعله أو يقوله، بل تعبرى عن غضبك بتعبيرات وجه غير راضية عما يفعل مع استخدام أسلوب الحرمان من الثواب أو أي شيء يحبه. 

- احرصي على العدل بين الأبناء فى الماديات والمعنويات وانشري جو الألفة والمودة في أجواء البيت، و ازرعي داخل ابنك مبدأ "فليقل خيرا أو ليصمت". 

-عودي طفلك على أن يحافظ على مظهره نظيفا طاهرا مرتبا. 

- الحرص على تربية الطفل على الإيجابية الدائمة  فلا يكون من الذين يردون السيئة بمثلها بل علميه دوما أن يرد بالحسنة مهما كان الموقف يعني  إذا أساء الناس لا يجب أن يسيء مثلهم، ولكن يجب أن يتجنب إساءتهم. 


- تكلمي معه كما ترغبين أن يتكلم معك أكثروا من ألفاظ الإحترام بينكما شكرا، من فضلك، آسف، موضحة أن الوقاحة قد لا تكون فقط في الكلمات بل طريقة الإلقاء والأفعال أيضا. 


- قومي بإزالة أثر الكلمة البذيئة عن طريق طريقة بسيطة وهي أن تجعليه يرددها لدقيقة أو دقيقتين حتى تفقد قوة تأثيرها، ووضحي أسفك لسماعها وتظاهري بأنك لم تسمعي واعطه أقل قدر ممكن من الإنتباه لما يقوله. 

- اشرحي له نوع الكلمات التي تفضلين أن يستخدمها وامدحيه عندما يتكلم بتهذيب وحاولي أن تكثري من توفير الفرص ومواقف تعلمين أنه سيقوم فيها بعمل جيد وشجعيه وكافأيه.  

- لا تعاقبيه بقسوة على إجاباته الوقحة يكفي أن تلاحظي له وتبيني له الخطأ. تقليلك من التعليقات السلبية وإكثارك من الإيجابية خلال اليوم سيوضح له أن هناك بديل للتصرفات السيئة. 


- إذا ما أقدم طفلك على السلوك السيء حاولى إعادة توجيهه للأسلوب الجيد و اصرفي انتباهه عن ما يفعله واعطه بديلا عنه وعندما تخبريه بإنك ستعاقيبنه بكذا لابد من التنفيذ حتى يستشعر جدية الأمر.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -