-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

هل طفلي ضعيف الشخصية ؟؟ ماهي العلامات؟؟ ماهي الأسباب؟؟ وماهو الحل؟؟

 هل  طفلي  ضعيف الشخصية ؟؟ ماهي العلامات؟؟ ماهي الأسباب؟؟ وماهو الحل؟؟



مرحبا بجميع زوار عالم طفلي الكرام، يشتكي الكثير من الآباء و الأمهات من ضعف شخصية أطفالهم وهو في حيرة حول كيفية تقويتها. البيت هو المكان الأول و الأساسي الذي بإمكانه أن يبني شخصية الطفل أو يهدمها. فالأطفال بعد سن السابعة تكون نظرة والديهم لهم مهمة ولها تأثير كبير عليهم، ولتعلموا أن تصرفات أطفالكم هي الفعل وتصرفاتكم هي رد الفعل وطبعا رد الفعل هو الذي يضبط الفعل.


من الطبيعي أن يرغب الأهل في رؤية شخصية طفلهم قوية لكنهم يغفلون عن توفير أهم الأسباب لهاته النتيجة وهو المنزل:
- إذ أن ثقة الطفل بنفسه يكتسبها من البيت وهي هامة لقوة شخصيته.
- ثقة الطفل بنفسه وقوة شخصيته وجهان لعملة واحدة يديرهما المنزل.

      علامات ضعف الشخصية عند الطفل:

  1.  مصاحب دائم لوالديه.
  2. يفقد أشياؤه بسهولة.
  3.  يتجنب اللعب مع الأطفال.
  4. كثير الشكوى والبكاء.
  5. يميل للعزلة وليس لديه أصدقاء.
  6.  ليس له رأي عندما يلعب مع الأطفال.
  7.  خجول أكثر من اللازم.
  8.  متساهل في حقوقه.
  9.  يفقد أشياءه بسهولة.
  10.  يتردد كثيرا قبل فعل أي شيء. وهذه ليست بموجودة عند الطفل الطبيعي فالأطفال مندفعون.
  11.  يقوم بتصرفات لإرضاء الناس على حساب نفسه.

      أهم أسباب ضعف الشخصية عند الطفل:

  1.  إعتماد كبير على والديه في كل أموره حتى البسيطة منها.
  2. نظرة دونية لنفسه وشعور دائم بعدم الإستحقاق.
  3.  الحماية والتدليل الزائدين الذان يحصل عليها.
  4.  رأيه سلبي في نفسه الذي يكتسبه من تصرفات الآخرين معه أو ناتج عن رأيهم به.
  5. تعرضه إلى تعامل قاسي من البعض.
  6.  وجود تعارض أوامر بين الأهل.
  7.  وجود مشاكل وخلافات كثيرة في البيت وكثيرا ماتحصل أمامه.
  8.  مقارنته بمن هم أفضل منه من أهم أسباب ضعف شخصيته وإحساسه بالنقص.

‏طرق لتقوية شخصية الطفل:

  1.  إعطائه تعليمات واضحة لعمل معين.
  2.  الإنتباه لإيجابياته وإبرازها.
  3.  تدريبه على تصرفات في مواجهة موقف.
  4. قيادة أطفال في لعب.
  5.  أخذه لشراء حاجات البيت.
  6.  تشجيعه على الكلام بصوت عالي.

‏عبارات تشجيعية لتقوية شخصية الطفل:

‏• رأيك يعجبني.
‏• فكرتك رائعة.
‏• أحتاج مساعدتك.
‏• أنت قائد بارع.
‏• أثق في تصرفك.
‏• لعبك جميل جدا.
‏• أحببت طريقتك.
‏• أريدك معي.
‏• أعطني رأيك.

‏يتعلم الأطفال كل شيء بالمعايشة والمشاهدة، كل تصرفاتهم ومشاعرهم وأفكارهم عن أنفسهم حتى قوة شخصيتهم تتم بالتعلم.
و‏‏إذا كسب طفلكم ثقته بنفسه من خلال تعاملكم معه تكون البداية لكسب ثقته بنفسه في تعامله مع غيركم.


تيقنوا أن المجتمع لا يرحم الضعيف ولا يقبل أن يقويه. فقووا أطفالكم وابنوا شخصياتهم بأيديكم لا بأيدي الزمان.


  نصائح وأساليب مهمة لتقوية شخصية الطفل:

 مهما تعبت في تربية ابنك وكان متفوقا دراسيا وذكيا ومؤدب وخلوق ومثابر فهو على خطر إذا كان ‏ضعيف الشخصية. وقد يأتي لحظة ويذهب ذلك كله عند أدنى مؤثر خارجي سلبي أو موقف غير متوقع، لذا عليك أن تسعى مااستطعت و جاهدا كي تساعده على تقوية شخصيته.  فلشخصية الأطفال جوانب كثيرة منها الجانب العقلي،الجانب الإجتماعي، الجانب الجسماني، والجانب النفسي. ولكن عندما نتحدث عن ضعف الشخصية فنخص هنا الجانب النفسي والإجتماعي. 

 
فالنجاح، الإستمرار، الإنجازات والإبداعات لها قواعد عديدة ولكن أهم قاعدة هي :‏قوة الشخصية.

1. التركيز والإنتباه لإيجابياته وإبرازها والتغاضي عن أخطائه في بعض الأحيان.
2. تدريبه على بعض التصرفات في مواجهة بعض المواقف.
3. إعطائه تعليمات واضحة لأمر معين ولا نشتته.
4. الإعتماد عليه أو أخذه لشراء بعض حاجات البيت.
5. تشجيعه على الكلام بصوت عالي.
6. إستخدام عبارات تشجيعية لتقوية شخصيته.
7. قل له أن رأيك يعجبني وكلامك أعجبني واضح ومفهوم للغاية.
8. حاوره وأخبره بأن فكرته رائعة.
9. أخبره أنك تثق في تصرفاته.
10. قل له بأنك تريده معك لأنها رفقته مفيدة.
11. قل له أنك تحتاج لمساعدته.
12. أطلب رأيه في بعض الأمور حتى إن كنت لا تأخذ به فهذا يزيد من ثقته بنفسه.
13. إجعله يقود أطفالا في بعض الألعاب وأخبره أنه قائد بارع ويعتمد عليه.
14. أطلب مساعدته في بعض المهام وأخبره أنك تحتاج مساعدته.

 بعض الأساليب حتى نتجنب تربية طفل ضعيف الشخصية:

  1.  عدم الضرب و التوبيخ و الصراخ فى وجه الطفل و إهانة شخصيته.
  2.  الحوار مع الطفل والإستماع و الإنصات إليه و إعطائه الفرصة ليتكلم و يعبر عن رأيه و لو كان يخالفك في الرأي وإن كان رأيه هو الصواب فاعمل به ونفذه و لا تقل أنا الأب أو أنا الأم.
  3.  إحترام مشاعر الطفل و أنه إنسانا و ليس رجلا آليا.
  4.  تقدير ذاته و حبه و تقبله و إشعار الطفل بذلك فلابد أن يشعر الطفل بذلك.
  5. مكافأة الطفل ماديا أو معنويا أو كلاهما معا مباشرة بعد السلوك الحسن ولا تأجيل في ذلك.
  6.  تقبيل الطفل واحتضانه عدة مرات في اليوم.
  7.  اللعب معه كثيرا و النزول إلى مستوى عقله.
  8.  الحوار معه و يكون الحوار فى مواضيع عامة لا تخصه في شيء و تناقشه فيها.
  9. الأوامر المبررة و النواهي بأسبابها (عندما تأمره بشيء أو تنهه عن شيء قل له السبب لماذا يفعل كذا ولا يفعل كذا).
  10.  عدم التسلط على الطفل وعدم قهره و عدم القسوة في التعامل معه.
  11.  عدم التدليل و الحماية الزائدة ( مثال : تعلق الطفل بأمه تعلقا شديدا و خوف الأم عليه خوفا شديدا وهى التى تفعل له كل شىء فلا يستطيع فعل أى شىء بدونها بل و قد لا يستطيع أن ينام وحده بل ينام مع أمه و أبيه وهذا من التعلق الزائد عن الحد).
  12.  الإستقرار الأسري و الإتفاق بين الأب و الأم في تربيتهما للطفل واتفاق آرائهما وعدم تناقضهما و أن يشعر الطفل بهذا الإستقرار الأسري.
  13.  إشعار الطفل باستقلاليته خاصة في مرحلة معينة و إشعاره بملكيته لأشيائه وأن يشعر أن له ألعابه الخاصة و أشياءه الخاصة فيعرف ملكيته فيستأذن فيها فيشعر بشخصيته وكيانه (فإذا دخل المدرسة مثلا لا يستطيع أحد أن يأخذ أشياءه الخاصة).
  14.  أن يرى القدوة الحسنة في أبيه و أمه.
  15.  تمثيل بعض الأدوار فيؤدي الأب و الأم دور الضيوف مثلا و أن الإبن يستقبل الضيوف و يؤديان دور التلاميذ و الطفل يؤدي دور المدرس و هكذا ليكون عنده شجاعة و جرأة.
  16.  الحضانة و احتكاكه بالأطفال و كيفية التصرف معهم.
  17.  تشجيع الطفل لى ممارسة رياضة مفيدة.

ابني ضعيف الشخصية واعتماده عليا في كل شيء. مالحل؟؟

 من أهم الأمور التي تسبب إشكالا عند الأمهات هي ضعف الشخصية عند أطفالهن واعتمادهن عليهن كليا وفي كل شيء، إليكن أهم التوجيهات والخطوات التي تساعد كل أم كيف تبني شخصية إبنها و تعزز ثقته في نفسه وتجعله يتعلم ويعتمد على نفسه

أعطي له قدر من الحرية:

اجعلي له حرية إختيار لبسه، حرية ترتيب المواد التي سيراجعها، حرية التصرف في مصروفه الشخصي، طالما في حدود المقبول و المتفق عليه.

استشيريه:

حاولي بشكل مستمر أن تأخدي رأيه في أمور تخصك شخصيا أو تخص الأسرة أو حتي في أمور عامة. الموضوع مهم بالنسبة له و هو ما يشعره بأنه صاحب إهتمام و إنتماء و سوف يشجعه بدوره أن يفتح لك قلبه لو واجهه أي شيء و إستصعبه و كل هذا يصب في النهاية في ثقته بنفسه.

إسمحي له بالخطأ:

الخطأ سمة البشر و طبيعي و ضروري جدا للتعلم و إكتساب الخبرات فلا تجعليه دوما في رعب من أنه يجرب و يخطأ و يتعلم. لا تحوّليه لشخص مهزوز يخاف من التجارب و خوضها أو يخاف من عقابك إذا أخطأ.

إمنعي الإنتقاد:

أكتر شيء يهز ثقة الأولاد في أنفسهم و تدمرهم و تجعلهم مهزوزين هو الإنتقاد الدائم بداعي أو وبدون داعي. نحتاج أن نتغافل أحيانا. و إذا أردنا أن ننتقد، ننتقد بطريقة الساندويتش يعني أن نقول له كما يلي: جميل خطك في هذه المسألة اللهم بارك، لكن لما لم تركز هذه المرة على المحافظة على السطر وقمت بتجاوزه، أنا أثق أنك في المرة القادمة لن تعيد الخطأ. 

وهي تكملة للنصيحة السابقة و هي عدم المقارنة:

المقارانات قاتلة للكبار الناضجين فما بالكم بالصغار، قارني إبنك بنفسه قبل فترة بنية التحسين وليس الإنتقاد ولا تقارنيه بأصحابه و أقاربه و غيرهم.

سحر الحكايات:

إحكي له قصص تتكلم عن معني الثقة بالنفس و عن خوض التجارب الجديدة المختلفة و أثرها الجميل واجعلي من هذه العادة موعدا ثابتا تحددانه معا. إن للكلمات سحر كبير وتأثير أكبر عليه ويصدقها فور سماعها منك

التشجيع:

شجعي دائما محاولاته البسيطة مهما كانت، شجعيه أن يستمر، شجعي سلوكه الجيد وتصرفاته الحسنة

أوكلي إليه بعض المهام:

من الأمور العملية أنه يعيش المهمة، فبين الوقت والآخر ركزي علي مهمة جديدة عليه دعيه يجرب أن يقوم بيها و يتدرب عليها. و تدرجي في صعوبة المهام وفقاً لقدراته و أدائه.

الخطوات الصغيرة:

الأولاد الذين يملكون رهبة قوية نتبع معهم الخطوات الصغيرة لأي مهمة هم يرونها كبيرة عليهم، و نعطيهم كامل وقتهم في التدريب عليها جداً.

لا تدفعيه:

 كلما دفعتيه حتى يتقدم ويثق بنفسه، سوف يتراجع أكتر لإنه يشعر إنه عنده مشكلة كبيرة. فقط اصبري عليه ودعيه يأخد وقته و قدمي له حلول عملية و بسيطة.

يتعلم الأطفال كل شيء بالمعايشة والمشاهدة، كل تصرفاتهم ومشاعرهم وأفكارهم عن أنفسهم، حتى قوة شخصيتهم تتم بالتعلم، فإذا كسب طفلكم ثقته بنفسه من خلال تعاملكم معه تكون البداية لكسب ثقته بنفسه في تعامله مع غيركم. 

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021