-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

السبع سنوات الأولى للطفل وأهمية مرحلة العناد فيها بالنسبة له: على غاية من الأهمية:

 السبع سنوات الأولى للطفل وأهمية مرحلة العناد فيها بالنسبة له: على غاية من الأهمية:



مرحبا بكل زوارنا الكرام، إن السبع سنوات الأولى من حياة الطفل هي الأهم والأخطر على الإطلاق ففيها تتكون الشخصية ويصب أساسها وتقام أعمدتها وفيها مرحلة من أهم المراحل وهي مرحلة العناد. فما مدى أهمية هاته المرحلة في حياة الطفل؟؟



مرحلة العناد وظرورتها الحتمية في شخصية الطفل:

العناد قبل أن يكون سلوكا فهو مرحلة، مرحلة يمر بها أي طفل ومن الضروري ومن الطبيعي أن يمر بها من الولادة إلى السنتين أو ماقبل أو مابعد السنتين بقليل.
ولا يكون عند الطفل شيء إسمه الأنا، فكلمة أنا ليست موجودة في قاموس الطفل خلال الفترة من ولادته إلى ماقبل السنتين بأشهر لأن الأنا خاصته هي أمه.
أما بعد أن يصل إلى السنتين هنا تبدأ الإستقلالية فهنا يريد أن يستقل بنفسه ويثبت ذاته وكأنما به يقول أنا هنا و لدي رأيي وأستطيع أن أرفض وأقول لا لكل شيء لا يعجبني لأنه يريد أن يستشعر شخصيته.


    فلا يجب أن ننتزع منه هذه الرغبة وهذه المرحلة. مايفعله كثير من الآباء هو سلب لحق من حقوق الطفل، فاللغة التي يستعملها الطفل للحصول على الإستقلالية هي لغة العناد ويسمى مرحلة أو عمر ''اللا'' أو ''الضد'' أو مرحلة ''المراهقة الأولى''.
  للعناد وظائف إيجابية مهمة فهو اللغة التي يتعلم الطفل من خلالها كيف يستقل بذاته ويفعل الشيء بنفسه، والعجيب في هذا الأمر أن الكثير من الأمهات في هذه المرحلة لا تسمح للطفل بأن يفعل الشيء بنفسه: مثلا يريد أن يشرب أو يأكل أو يرتدي ملابسه لوحده، فنجد الأم ترفض وتمنعه من ذلك وأحيانا تصرخ في وجهه أيضا، ومع مرور الوقت نجد الأم ذاتها تشتكي أن طفلها ضعيف الشخصية، طفلها يتعرض للضرب من أقرانه ولا يدافع عن نفسه، طفلها اتكالي ويعتمد عليها في كل شيء حتى في دراسته...


فهذه المرحلة هي ليست فقط شيئا طبيعيا وإنما هي ضرورة للطفل، فهي مرحلة وتمضي مع الوقت كلما كبر الطفل، لكنه يتعلم فيها الكثير إذا تعامل معها الآباء بوعي وتفهم وتطبيق إيجابي خاصة. حينها ستمر هذه المرحلة بسلام.

متى يمكن أن تطول مدة العناد؟؟ ولماذا؟؟

إذا راعى الآباء الطفل ووقفا إلى جانبه في سبيل إتمام هذه المرحلة ومرورها بسلام، فإن الطفل يخررج منها وقد اشتد عوده وقويت شخصيته وتعززت ثقته بنفسه وحصل على استقلاليته. 

   فهذه المرحلة هي ليست فقط شيئا طبيعيا وإنما هي ضرورة للطفل في النهاية هي مرحلة وتمضي مع الوقت كلما كبر الطفل، لكنه يتعلم فيها الكثير إذا تعامل معها الآباء بوعي وتفهم وتطبيق إيجابي خاصة. حينها فقط ستمر هذه المرحلة بسلام.
  أما إذا حدث من الأبوين العكس ولم يتفهما هذه المرحلة فإنها ستطول: وهنا الطفل يبدأ في قول كلمة لا ويعترض ويتسائل ويمسك الشيء بنفسه فتمنعه الأم وتقوم به هيا في النهايةوهذا فقط حتى تستعجل الأمر لأن الطفل من الممكن أن يستغرق محاولته للبس حذائه ساعة من الزمن، أو عندما يأكل بمفرده تتسخ ثيابه والمكان وهذا لا يعجب الأم. والطفل هنا لا يعي ويريد فقط أن يكتشف الأمور فكلما عاندته كلما عاندك أكثر.


هنا في الحقيقة من الذي يعاند؟؟ للأسف الشديد الأم هي التي تعاند مع الطفل، لأن الطفل يمر بمرحلته بشكل عادي لكن الأم تقف في طريقه وتمنعه من المرور في طريقه وعيش مرحلته بطريقة طبيعية.     

وهنا مالذي من الممكن أن يحدث؟؟

  1. إما أن الطفل يعاند أكثر ويقابل عناد الأم بعناد أشد فتزداد حالة العناد وتخرج عن حدها ويصبح عنادا زائدا عن الحد وليس في إطاره الصحي. وحينها قد تطول فترة العناد وتصبح الحالة مرضية فحينها تأتي الأم وهي تجر أذيال الندم وتشتكي بحزن من عناد طفلها وهي التي كانت السبب في الوصول إلى هذه النتيجة وقد يزداد العناد جدا ويخرج من دائرة العناد بأكملها ويدخل في دائرة أخرى تماما أشد وهي دائرة التمرد ولا يستطيعا الأب والأم حينها السيطرة على الطفل.


  2. هو أن تقهره الأم وتهزم الطفل ولكنها في الحقيقة لن تخرج منتصرة من المعركة الغير متكافئة بل هي الخاسرة وستصاب بالندم لاحقا. لماذا؟؟ لأن الطفل سيصاب بعدة أمراض نفسية وأمراض عضوية من الخوف المرضي والإنهزامية وضعف الشخصية وعدم القدرة على تحمل المسؤولية وستصبح شخصية إعتمادية، وقد يصاب بقضم الأظافر والتبول اللاإرادي والكوابيس والأحلام المزعجة ونوبات عصبية وغير ذلك.


فمن المهم جدا أن يدرك الآباء طبيعة هذه المرحلة ويتفهموها جيدا وأن يقرؤوا في الكتب طبيعة كل مرحلة من المراحل التي يمر بها الطفل في عمره وأن يتركوا الطفل يمر بسلام في هذه المرحلة الحرجة بل و يساعدوه في ذلك بدلا من أن يعترضوا طريقه وأن يتيحوا له الفرصة حتى يحصل على استقلاله وتقديره لذاته وثقته في نفسه فيخرج من هذه المرحلة قويا واثقا منتصرا.



فغايتنا أولا وأخيرا هي تربية طفل متوازن وسوي لإنشاء جيل متوازن وسوي.



إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021