-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها طفلي في المنزل. علينا الإنتباه جيدا

المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها طفلي في المنزل. علينا الإنتباه جيدا


مرحبا بجميع زوار عالم طفلي الكرام، يعد المنزل بمثابة واحة أمان للطفل، إلا أنه لا يخلو من بعض المخاطر التي تهدّد حياته، إذا لم ينتبه الآباء إليها. فماهي هذه المخاطر التي يجب الإنتباه لها و علينا تجنبها قدر الإمكان؟؟ هذا موضوعنا لهذا المقال تابعوا للنهاية.

كيف أحافظ على حماية رضيعي داخل المنزل؟

 يجب على الوالدين التأكد من أن يكون المنزل آمنا لطفلهما بمجرد ولادته لكونه أصبح جزءا من العائلة ويكون ذلك بإزالة أي مصدر يمكن أن يشكل خطرا عليه، كما يجب عليهما التأكد من استعدادهما العقلي والعاطفي لاستقباله بالإضافة إلى إتباع بعض النصائح للحفاظ على سلامته ومنها:

  1. عدم السماح بوجود أي ألعاب أو مواد صغيرة الحجم حول الطفل بحيث يكون من السهل عليه ابتلاعها.
  2. الانتباه الى ظرورة تقطيع الطعام المخصص له الى قطع صغيرة حتى لا يؤدي إلى اختناقه.
  3. عدم السماح لأي شخص بالتدخين في المنزل ودلك لحمايته من أضرار التدخين السلبية.
  4. تجنب وجود أي شيء ممكن أن يغطي الطفل به وجهه بالقرب منه وعدم السماح له باللعب به.
  5. تجنب حمل أي طعام أو سوائل ساخنة أثناء حمل الطفل أو حتى وضعها بالقرب منه.
  6. الحرص على أن ينام الطفل على ظهره دائما وذلك لحماية تنفسه وتجنب إلحاق الضرر به أثناء نومه.
  7. أثناء وصوله لمرحلة الجلوس الحرص على إسناده جيدا بالوسادات من كل الإتجاهات وعدم تركه لوحده أبدا. 
  8. عدم تركه لوحده مستيقظا تجنبا لإمكانية إلحاق الضرر بنفسه خاصة إذا تجاوز الاشهر الثلاث الأولى.
  9. التأكد من التدفئة المناسبة والملائمة في المنزل حسب الطقس والفصل تجنبا لتعرضه لنزلة برد.
  10. عدم تركه للعب مع أخيه الذي يكبره قليلا في العمر لوحدهما نظرا لعدم قدرتهما على حماية أنفسهما.


أهم المخاطر التي يجب تجنب وقوعها للطفل في المنزل:

  1. الإختناق:

مرحلة الطفل وخاصة في سنواته الأولى تعرف بالمرحلة الفموية، إذ أن الطفل عادة إلى الأشياء الجديدة بوضعها في فمه، وبالطبع ينشأ عن ذلك خطر ابتلاعه لهذه الأشياء، خصوصا تلك التي يراوح حجمها من سنتمترين إلى3 سنتيمترات، ما يعرّضه لخطر الإختناق.

  2. الغرق:

قد يتعرض الطفل لخطر الغرق أثناء وجوده في حوض الإستحمام مثلا، وقد يتعرض للخطر ذاته داخل برك الحديقة أو أحواض السباحة المخصصة للأطفال. لذا نؤكد على ضرورة ألا يترك الآباء طفلهم الصغير داخل حوض الإستحمام بمفرده، كما أن تعليم الأطفال السباحة في مرحلة عمرية مبكرة يسهم في حمايتهم من خطر الغرق.

  3. السقوط:

إنه من الطبيعي أن يتعثر الطفل بالأشياء الموضوعة على الأرض، إلا أنه قد يواجه أيضا خطر السقوط من النوافذ أو أبواب الشرفات المفتوحة ومن أعلى الدرج، ما يعرضه بالطبع لمخاطر جسيمة. إذ يمتلك الأطفال رغبة في الإستكشاف من خلال النظر إلى الخارج عبر الشرفة والنوافذ، وأثناء ذلك، قد يتعرضون لخطر السقوط، نظرا إلى أن الرأس تمثل مركز الثقل في جسمهم.

  4. الحروق:

يتعرض الأطفال لخطر الحروق بصفة خاصة داخل المطبخ الذي يذهبون إليه عادة بدافع الإستكشاف، أثناء ذلك، يمكن أن ينجذب الطفل إلى أي شيء موضوع على حافة الموقد أو أسطح العمل، ثمّ يتعرض لإصابات شديدة أو لحروق بفعل المحتويات الساخنة في أدوات المطبخ كغلاية المياه أو إبريق الشاي، لتجنب هذه المخاطرعليك أيتها الأم على ضرورة إرجاع هذه الأواني والأدوات إلى الخلف على أسطح العمل في المطبخ.

   5. التسمم:

أكثر المواد التي تؤدي للتسمم في المنزل هي المنظفات ومواد الغسيل وغيرهما من المواد الكيميائية، خصوصاً سائل إشعال الفحم المستخدم أثناء الشواء، يمكن أن يعرض الطفل لمخاطر جسيمة تصل إلى حد الوفاة، لذا، نشدد على ضرورة أن يضع الآباء الزجاجات المحتوية على هذه السوائل في مكان آمن بعيدا عن متناول يد طفلهم.

 6. عند  سقوط  طفلي على رأسه  ماذا  يجب أن أفعل؟؟

 الأطفال في مرحلة الطفولة مهما انتبهنا لهم ومهما كنا حذرين، فلسوا معفون من السقوط ومن أخطر ما من الممكن أن يسقط عليه الأطفال هو أن يسقطوا على رؤوسهم. فكيف يجب أن أتصرف كأم أو كأب في هذه الحالة؟؟

يجب مراجعة الطبيب أو الذهاب إلى المشفى في حال ظهرت أي من الأعراض التالية:

  1.  فقدان الوعي أو عدم الوعي الكامل مثال: لا يمكن للطفل إبقاء عينيه مفتوحتين بشكل كامل.
  2.  إضطراب بالجسم أو دوار شديد.
  3.  مشكلات في الكلام أو الإستيعاب.
  4.  فقدان التوازن أو وجود مشاكل في المشي.
  5.  ضعف في أحد اليدين أو القدمين أو كليهما.
  6.  مشاكل في الرؤية.
  7.  صداع شديد لم تخف حدته حتى بعد تناول مسكنات الألم الإعتيادية وتجعل طفلك يضع دائما يده على رأسه.
  8.  إقياء متكرر.
  9.  نوبات اختلاج .
  10.  خروج سائل شفاف من الأذن أو الأنف.
  11.  النزيف من أحد الأذنين أو كليهما.

يجب أن تقوم بالتالي بعد الإصابة:

  •  لا تترك الطفل المصاب في المنزل لوحده خلال 24 ساعة الأولى بعد مغادرة المستشفى.
  •  تأكد من البقاء ضمن منطقة يسهل فيها الوصول لأقرب نقطة طبية.
  •  دع الطفل المصاب يرتاح بشكل كامل دون أن يتعرض لأي موقف مرهق أو نشاط حركي.
  •  لا تقدم للطفل المصاب أي دواء مهدئ إلا بأمر الطبيب.
  • لا تدع الطفل المصاب يذهب إلى المدرسة قبل التأكد من أن صحته عادت بشكل تام.

7. كيف لك كأم أن تنقذي طفلك في المنزل من خطر الشرقة ؟؟

 من السهل جدا ومن البديهي للغاية أن يتعرض طفلك للشرقة وليس إهمالا منك وإنما رغم اهتمامك وحرصك الكبيرين، فهو يتحرك كثيرا، وخاصة أن سنواته القلائل الأولى الطفل يكون في أهم مرحلة حياتية بالنسبة له وهي المرحلة الفموية أي أن كل مايجده أمامه ويسهل وضعه في فمه الصغير فهو لن يتردد في فعل ذلك.

 

إذا لاقدر الله طفلك شرق بجسم غريب سواء طعام أو قطعة من لعبة أو خرزة مثلا كوني حذرة وتصرفي كالآتي:

  1.  أعرفي أيتها الأم أن الوقت محسوب عليكي وكل ثانية تضيع فهي تؤثر على حياة طفلك.
  2.  تجنبي الجري والبكاء والصراخ والنحيب، أنت خائفة جدا ومرعبوة نعم، لكن أنت الشخص الوحيد في اللحظة قادر على إنقاذ طفلك لذا تماسكي نفسك وابدئي الإسعافات الأولية فهذا أهم بكثيير.
  3.  حاولي أن تنادي أقرب شخص لمكانك حتى يساعدك ومباشرة اقلبي طفلك بحيث تكون رأسه إلى تحت واضربي على ظهره 5 مرات وإذا لم يخرج شيء مباشرة اقلبيه واجعلي وجهه باتجاهك واضغطي على صدره 3-5 مرات.
  4.  واستمري مرة على ظهره ومرة على صدره إلى أن يخرج الجسم الذي شرق به أو إلى أن يأتي أقرب شخص لكما ويأخذه إلى أقرب طوارئ.
  5.  ممنوع منعا باتا أن تدخلي إصبعك داخل فم الطفل وتحاولي إخراج الجسم لأنك من الممكن أن تدفعيه إلى الداخل ويرجع إلى الوراء ويصبح أصعب إخراجه.
  6.  إنت طبيبة طفلك فى البيت، أنت التي تستطيعي أن تنقذي طفلك من انقطاع الأكسجين وليس الطبيب، لأنه وصولك للطبيب يحتاج وقتا في حين بمكنك إنقاذك بنفسك بالتريث والفعل الصحيح.


قدر المستطاع وأكثر علينا الإنتباه والمراقبة للحفاظ على سلامة فلذات أكبادنا.

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021