-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

الطفل المخرب (الفوضوى) نعمة كبيرة علينا إدراكها والإمتنان لوجودها


الطفل المخرب (الفوضوي)  نعمة كبيرة علينا  إدراكها  والإمتنان  لوجودها


مرحبا بكل الزوار الكرام، أكثر أنواع الأطفال التي يشتكي منها الأولياء هو نوع الطفل المخرب، هذا النوع من الأطفال يعانى منه الكثير من الأمهات والأباء مما يتسبب لهم من خسارات مادية نتيجة التخريب فى أثاث المنزل أو بعض المتعلقات الشخصية للأم أو الأب أو لباقى الأخوات أو بعض الألعاب الخاصة بالطفل أو لباقى أخوته وتمتد المشكلة من داخل المنزل إلى خارجه حيث يكون الطفل فى المدرسة أو النادى أو أي مكان يذهب إليه.



لكن ليس كل طفل يفعل ذلك يصبح طفلا مخربا فربما يكون طفلا كثير الحركة واللعب ويفعل ذلك بسبب الإندفاع والحركة السريعة أو يكون طفل لديه قدرات خاصة فى الإبتكار ويجب أن يقوم بالفك والتركيب والإستكشاف أو يكون تعرض الطفل لموقف سيء من أحد الأشخاص من حوله ولم يستطع الدفاع عن نفسه فقام بالفعل التخريبى لإفراغ ما بداخله من غضب وحزن.


الطفل قبل سن السادسة لا يتعمد التخريب والإيذاء بالمفهوم الذي ندركه ولكن الفضول وحب الإستطلاع ومحاولته معرفة كل شيء يدور حوله هي التي تجعله يندفع إلى تلك التصرفات.

على كل أم وأب أن يحاولوا معا قراءة سلوك طفلهم قبل صدور العقاب خاصة إن هذا السلوك يكون فى معظم الأوقات مكتسب من سلوكيات الأم والأب لأنهم بمثابة قدوة لطفلهم.
الطفل المخرب عندما يصبح طفلا مخربا بالفعل لابد من تكرار تلك السلوكيات بصورة مبالغ فيها فهذا السلوك لا يقتصر على سن معين فيمكن ملاحظته عند الكبار أيضا، وهذا يدل على وجود مشكلة لدى الطفل فلابد من استخدام الحوار والمناقشة بأسلوب الحب والإهتمام بشعور الطفل بالأمان الحسي والنفسي لمعرفة سبب تلك التصرفات.


الطفل : قام بكسر الأقلام الجديدة إلى نصفين:
الأم : مادمت كسرت الأقلام تانية سوف تذهب إلى المدرسة بدون أقلام وخذ من زملاء قسمك. هذا خطأ.
الصواب أن تقول: لماذا يابني كلما اشترينا أقلام جديدة قمت بتكسيرها؟ مالذي يضايقك؟ أنت لا تريدني أن أشتري لك بنفسي؟ تريد أن تشتريهم بنفسك؟ حسنا سأترك لك حرية الإختيار.

الكثير من الأهالي يشتكون من تخريب أطفالهم وحركيتهم وضجيجهم، مقولة جدا مهمة ''الجري وراءهم أحسن من الجري بيهم'' علينا فهمها وإدراك أهميتها.
فمن عنده طفل سليم معافى مهما أحدث فوضى و مهما جرى وراءه وتعب خلفه، يصلي ركعتين شكر و يحمد الله كتيرا وليدرك أن الأطفال نعمة عظمى الكثير يتمناها، وغيرهم  يقضون عمرهم وعم تجرون بهم بين المستشفيات.


هناك أمهات بطلات مجاهدات تجرين بأطفالهن الذين عندهم إعاقة خصوصا الإعاقة الذهنية هنا يكون الطفل لا يعرف أمه ولا يضحك لها ولا يكلمها و رغم ذلك متمسكة به وتفديه بروحها ولا تتمنى أن ترتاح  من تعبها معه لأنهن يملكن أسمى شعور إنساني في الكون. ومنهم من وصل عمر طفلها 'المبتلى ذهنيا' الثلاثين سنة وهي ترعاه بدون كلل ولا ملل ومازالت تجري به وتتمنى أن يضحك لها أو يكلمها مجرد كلمة قبل أن تموت تريد فقط أن يعرف أنها كانت بجانبه ولم تتركه.


إذا كان ابنك في حضنك و يبتسم لك يوميا وتتكلم معه باستمرار و يتعبك من الجري وراءه، فلتدرك أنك في نعمة كبيرة جدا تستحق الشكر الوفير.

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021