-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

الأسباب الكامنة وراء قلة النوم عند الرضيع و بعض الحلول للموضوع:


الأسباب الكامنة وراء قلة النوم عند الرضيع و بعض الحلول للموضوع:


مرحبا بجميع زوار عالم طفليالكرام، خلال فترة الحمل ينتظر الأهل بفارغ الصبر وصول طفلهم إلى هذه الحياة، ولا يستطيعون تخيل حياتهم الجديدة معه، ولكن الفترة الأولى من وصول الرضيع قد تكون صعبة إلى حد ما عليهم فهم لم يتخيلوا أنهم سيحرمون من النوم لعدة أشهر، فمدة النوم وعدد ساعاته تختلف من طفل لآخر بعض الأطفال لا ينامون في الليل وحتى في النهار، ولكن عدم نوم الرضيع أو قلة نومه قد تكون مشكلة بحد ذاتها للأهل والرضيع نفسه، لذلك يجب التعرف على الأسباب الكامنة وراء ذلِك، بالإضافة إلى بعض الطرق المقترحة لعلاج هذه المُشكلة.


أهم الأسباب الكامنة وراء قلة وتؤرق النوم عند الرضع:

 عدم استطاعة الرضيع على التفرقة ما بين الليل والنهار:

فبعد قضاء تسعة أشهر في الرحم المظلم لا يستطيع الرضع معرفة الوقت، لذلك ينام أغلبهم في النهار ويستيقظون في الليل، وقد تستمر هذه المُشكلة لعدة أشهر.

 فرط النشاط قبل النوم:

فالقيام بأي نشاط بدني أو حركة وغيرها من الإثارة (مثل التفاعل اللفظي) التي تؤدي لزيادة سرعة الجهاز العصبي قبل الخلود إلى النوم تجعل الطفل يقظا لفترة من الوقت، لذلك ينصح الباحثون الأهل بإبقاء آخر ساعتين قبل النوم هادئة.

 التدخل السريع أثناء النوم:

فغالبا ما يصدر الأطفال أصواتا أثناء النوم، أو قد يبدؤون بالبكاء لفترة قصيرة، فإذا تدخلت الأم بسرعة عن طريق حمل الرضيع فستجد نفسها أنها أيقظته من النوم.

 شعور الرضيع بالتعب الشديد:

فأحيانا عندما يبقى الرضيع مستيقظا لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة قد يبدأ بالشعور بالتعب والإرهاق مما يسبّب له ما يشبه الأرق وبالتالي عدم مقدرته على النوم.

الملابس غير المريحة تسبب له الإنزعاج:

أيضا إذا لم يستطع الطفل النوم أو يبكي بسبب غير معروف أول شيء تفعله الأم هو البحث في ملابسه قد يكون هناك شيء يزعجه ( شعرة، خيط، ملابس ضيقة، التيكت التي تأتي على الرقبة بها المقاس والماركة).

 التطعيمات (اللقاحات):

لفترة ما بعد اللقاح يستمر الوجع عند الطفل مع انتفاخ مكان اللقاح والحرارة التي يسببها لمدة ثلاث إلى أربع أيام. فاستعمال الكمادات وخافض الحرارة يريحونه.

التسنين: 

تصوري عندما يؤلمك ضرس أو عندما ينمو ضروس العقل عند الكبار كيف الألم، فتخيلي هذا الألم عند ذلك الكائن الصغير الذي مازال لا يقولى على شيء ومازال في طور النمور.

الضوء الشديد في غرفة نوم الصغير:

يجب أن يكون الضوء في غرفة نوم الصغير خافتا جدا لضمان هدوئه وراحته لأن الضوء الشديد يسبب له ازعاجا ويقلق نومه.

يشعر بالبرد أو الحرارة:

قد تكون ملابسه رقيقة جدا تسبب له البرد أو ملابسه صوفية تسبب له الحر. فيجب مراعاة الطقس جيدا ومعرفة كمية الملابس التي يجب أن يرتديها ويجب أن تلائم المناخ.

الضوضاء والأصوات المزعجة:

الصغير مثلنا لا يستطيع النوم بسبب الضوضاء والأصوات المزعجة، وفري له الراحة والهدوء .

المرض المفاجئ للطفل:

عملية النمو عند الطفل وخاصة في بداية عمر تطرأ عليها وبصفة طبيعية جدا العديد من الأمراض التي تساهم في عملية النمو مثل الإسهال وارتفاع الحرارة والتسنين وبعض الألام التي تسرق نوم الطفل وراحته. فيجب أن نكون مستعدين للتدخل لمساعدته حينيا وفوريا.

التعود على اللهاية:

إذا كان صغيرك متعود على اللهاية أثناء نومه فكلما سقطت منه سيصحو لكي ينذرك أنه يريدها .

التعود على الحمل والهز:

أيضا التعود على الهز كذلك يزعج نومه فلو استيقظ ولم يجد نفسه يهتز سوف ينزعج.

يفقتد أمه:

كثير من الصغار يحبون النوم بجوار والدتهم . هناك حيلة بسيطة ضعي قطعة من ملابسك غير مغسولة بجوار الصغير ليشم رائحتك فهذا يريحه ويطمئنه

 شعور الرضيع بالجوع:

فتماما كالبالغين إذا شعر الرضيع بالجوع أو عدم شبعه سيبقى مستيقظا حتّى يشعر بالشبع . فتأكدي أن رضيعك رضع بشكل كافي جدا لينعم بنوم هادئ.

ولا يُمكن مُعالجة مشاكل النوم عند الرضع كنفس معالجة مشاكل النوم عند الأطفال الأكبر سنا، فيشير الباحثون بأن أسلوب النوم الذّي يعتمد على تجاهل بكاء الطفل لا يجدي نفعا مع الرضع الذين تقل أعمارهم عن الستة أشهر، لكن هذا لا يعني بأنها لا توجد هنالك حلول على الإطلاق، فهنالك بعض الحيل والأساليب التي بالإمكان استخدامها مع الرضع لمساعدتهم على النوم.


صعوبة النوم عند رضيعي: نصائح مهمة لتفاديها:

إن اضطرابات النوم عند الطفل هي من المشاكل الشائعة التي تشكو منها الأمهات خاصة لدى المولود حديث الولادة وحتى بلوغه الشهر الثالث، ويتضح ذلك من خلال استيقاظهم المتكرر خلال الليل ونومهم المتقطع معظم الوقت. في كثير من الأحيان يستيقظ الرضيع باكيا لأسباب تعتبر بديهية معروفة لهذا السن كأن يكون جائعا أو بحاجة إلى تغيير الحفاض.



يشير الأطباء إلى أن حاجة الطفل من النوم في الشهور الأولى هي ما بين 16-20 ساعة يوميا حتى بلوغه عامه الأول، ثم يقل عدد هذه الساعات ليصل بين 14-16 ساعة. أما في العام الثاني فإنه يحتاج إلى 14 ساعة لينخفض إلى 12 ساعة حتى بلوغه العام السادس.
إن هذه المعلومات لا تنطبق على جميع الأطفال فبعض الأطفال يحتاجون إلى عدد ساعات أقل فالطفل الرضيع يتعرض كثيرا إلى مشكلة المغص وعدم التكيف مع البيئة المحيطة به مثل درجة حرارة الغرفة التي ينام بها . كما أن بعض الأطفال يحبون النوم في جو من الضجيج وبعضهم يرغب في الهدوء.


لهذه الأسباب فإن على الأم أن تعرف الأجواء المناسبة لطفلها حتى تبدأ بتدريبه على النوم والاستيقاظ في ساعات محددة، لكن هذا الأمريحتاج منها أن تمتلك إادة قوية عندما تقرر تنظيم نوم رضيعها لأنه لا توجد قواعد عامة تتناسب مع جميع الرضع.

  بعض الأفكار التي تساعد الأمهات على التقليل من مشكلة صعوبة نوم طفلها الرضيع:

  • تهيئة المكان المناسب لنوم الرضيع من خلال تدفئة الفراش باستخدام قربة ماء ساخنة 
ورفعها قبل وضع الرضيع في فراشه.

  • تهيئة الجو المناسب لنوم الرضيع وفقا لطبيعته فهناك مثلا بعض الأصوات التي تهدئه وتساعده على النوم أو من الممكن يحب النوم في الضوءأو العكس.
  • ترك الطفل وعدم حمله عند البكاء مباشرة شرط ألا يكون جائعا, أو بحاجة الى تغيير الحفاض، أو يعاني من مغص أو غيرها من الأسباب والإكتفاء بالطبطبة عليه والإقتراب منه والهمس في أذنه.
  • وضع قطعة من ثياب الأم بجانب الرضيع أو لفه فيها حتى لا يشعر ببعدها عنه، فهذا سيساعده على الإطمئنان والنوم.
  • وضع الماء الدافء في إبريق حافظ للحرارة في الغرفة إن كان الطفل يعتمد على الرضاعة الصناعية،  لتحضير الرضعة في الليل بشكل أسرع.
  •  تعريض الرضيع لأشعة الشمس أثناء النهار حتّى يستطيع التفرقة ما بين الليل والنهار.
  •  إيلاء الإهتمام به أثناء النهار وحمله معك أينما ذهبت داخل البيت، للتعود على وجود حركة و ضوضاء بالنهار، والحديث معه خلال وقت الرضاعة، وكذلك تجنب الحديث معه أثناء الليل حتى يتمكن من التفرقة بين الليل والنهار.
  •  وضع عادات محددة للنوم في كل يوم، كتغيير الحفاض، وإرضاعه ما قبل النوم، وتغيير ملابسه لملابس مريحة.
  •  تحميمه بماء دافئ لمساعدته على الإسترخاء والنوم.
  •  إستعمال التقميط (الكوفية) للمساعدة على الإحساس بالأمان مثلما كان في رحم أمه و بالتالي الشعور بالراحة و النوم.


إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021