-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

في ظل الوضع الراهن، كيف نساعد الطلاب من أجل تحقيق أقصى استفادة من تجارب التعلم عن بعد؟


في ظل الوضع الراهن، كيف نساعد الطلاب من أجل تحقيق أقصى استفادة من تجارب التعلم عن بعد؟



مرحبا بزوارنا الكرام، في ظل الوضع الراهن من تفشي فيروس كورونا في العالم يلتجأ أكثر المؤسسات التعليمية إلى توفير فرص التعلم للطلاب عن بعد، فيما ينبغي على أولياء الأمور المشاركة بشكل أكبر مما مضى في مساعدة أبنائهم وبناتهم، خاصة الأصغر سنا والذين يعانون من تحديات التعلم والإعاقات. وقد يكون الحفاظ على مستويات عالية من المشاركة أمرا صعبا حتى بالنسبة للمتعلمين البالغين الأذكياء.


فكيف نساعد الطلاب من أجل تحقيق أقصى استفادة من تجارب التعلم عن بعد؟


أكدت مصادر تعليمية أنه بإمكان الوالدين مساعدة الطالب على التركيز والحفاظ على الحماس من خلال عدد من الطرق.

ماذا نعني بالمشاركة؟

مقدار ونوعية الوقت الذي يقضيه الطلاب في أنشطة التعلم عن بعد. يمكن أن تكون أنشطة التعلم عن بعد في تجربة تعليمية متزامنة، بحيث يكون لدى الطلاب نوع من التفاعل المجدول عبر الإنترنت مع مدرس أو مجموعة، أو تجربة تعليمية غير متزامنة، حيث يتفاعلون مع الموارد عبر الإنترنت بالسرعة التي تناسبهم.


كيف نساعد الطالب على التركيز وإبقاء حماسه وحبه للتعلم؟

حددت مصادر تعليمية طرقا لمساعدة الطالب على التركيز والحفاظ على الحماس من خلال:

1. فهم توقعات التعلم عن بعد:

كم من الوقت يجب أن يقضيه الطلاب عبر الإنترنت لأغراض التعلم؟ هناك اعتبارات تتعلق بوقت الشاشة لجميع الطلاب، ويمكن للطلاب الأكبر سنا التعامل مع فترات زمنية أطول من الطلاب الأصغر سنا. يجب أن يقدم معلم الطفل أو مدرسة الطفل بعض الإرشادات لما هو معقول. بالنسبة للأطفال الصغار يعتبر التفاعل واللعب ذا قيمة للتعلم.


2. تحديد نوع الأنشطة الأفضل للطفل:

هل هناك أنواع معينة من أنشطة التعلم عن بعد يفضلها الطفل؟ على سبيل المثال، هل يعمل الطفل بشكل أفضل مع الأنشطة المتزامنة بحيث يستجيب لمدرب مباشر، أم يجلس وجها لوجه معك؟ ما هي منصات التعلم التي يبدو أنها تشرك الطالب أكثر من غيرها؟ يمكن أن تكون الإجابات عن هذه الأسئلة ذات قيمة في التخطيط لتجارب التعلم.


3. التشجيع على الحركة:

يحتاج الأطفال إلى تحريك أجسادهم بشكل متكرر طوال اليوم. منح وقت لممارسة الرياضة قبل الدراسة يساعد الطالب على التركيز بشكل أفضل على المهام عند الوقوف. ضع في اعتبارك وضع جهاز الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي على سطح مرتفع حتى يتمكن الطفل من الوقوف.


4. تقليل المشتتات:

قلل من مصادر التشتت عندما يكمل طفلك الواجب المدرسي. يتضمن ذلك الضوضاء، إضافة إلى الضوضاء البصرية أو الفوضى. ستكون مساحة العمل المخصصة المريحة لطفلك مفيدة.

5. ضبط الجدول:

إذا كان طفلك محبطا أو منخرطا جدا في التعلم فقم بإجراء تغيير في جدولك للسماح باستراحة أو لقضاء وقت في التعمق في الموضوع. ستكون بعض أنشطة التعلم أسهل في التحرك من غيرها. ضع في اعتبارك العمل مع طفلك في تلك الأنشطة أو الموضوعات التي تكون أكثر صعوبة خلال أوقات اليوم التي يكون فيها أكثر انتباها وانشغالا.


6. استخدام قائمة مرجعية للتركيز:

بالنسبة لبعض الأطفال الذين يعانون من عدم التركيز، ستكون قائمة المراجعة المرئية الأساسية للمهام اللازمة لنشاط معين مفيدة. على سبيل المثال، إذا طلب من الطفل مشاهدة درس، وقراءة موجه، ثم تقديم استجابة مكتوبة للموجه، فستحتوي قائمة التحقق على كلمات رئيسة لكل من هذه الأنشطة المطلوبة: شاهد، اقرأ، اكتب. سيفحص الطفل كل مهمة معك عند اكتمالها، ويتلقى بعض الثناء الإيجابي أو مكافأة أخرى عند الانتهاء.


7. امنح طفلك ونفسك استراحة:

لا يريد المعلم أن يشعر طفلك بالإحباط أو التعاسة بشأن التعلم. في الواقع يقضي المعلمون الوقت في محاولة جعل الدروس ممتعة، وتخصيص التعليمات لتوفير المستوى المناسب من التحدي لطلابهم. إذا كان هناك شيء ما يمثل تحديا كبيرا، أو وصل طفلك إلى مستوى الإحباط، فلا بأس من إيقاف النشاط ومنحه استراحة، مما يعني إعطاء طفلك الوقت للتفكير ومعالجة المعلومات.


8. تقديم ملاحظات إيجابية فورية:

في كل مرة يكمل طفلك التعلم عن بعد، قدم ملاحظات فورية وإيجابية، يمكن لشيء بسيط مثل وضع علامة اختيار أو نجمة أو ملصق على مهمة العمل المساعدة على تحفيز طفلك.

9. خلق جو القراءة:

لا تساعد القراءة الأطفال على تطوير مفردات أكثر ثراء فحسب، بل تساعد عقولهم على تعلم كيفية معالجة المفاهيم والتواصل الرسمي. وتمتد المهارات المكتسبة من القراءة إلى ما هو أبعد من زيادة الأداء في فصول فن اللغة. يتمتع الطلاب الذين يقرؤون جيدا بقدرة معززة على التعلم في جميع المواد، بما في ذلك المواد التقنية مثل الرياضيات والعلوم.


10. ضع طفلك في مقعد السائق قدر الإمكان:

عندما يتعلق الأمر بالتعليم، فإن كل ما يختبره بعض الأطفال هو التحكم والسيطرة والتحكم. حينما يشعر الطفل بالتحكم أو أنه خارج عن السيطرة عندما يتعلق الأمر بتعليمه، فإنه غالبا ما ينسحب من التعلم. من المهم توجيه الأطفال خلال عملية التعلم، ولكن من المهم أيضا السماح للأطفال بالتحكم في تجربة التعلم الخاصة بهم، سواء في المنزل أو الفصل الدراسي. وفر للأطفال القدرة على الحصول على مدخلات مباشرة في خيارات التعلم الخاصة بهم.


11. تشجيع التواصل المفتوح والصادق:

شجع طفلك أو تلميذك على التعبير عن رأيه حول ما يجري في تعليمه. أخلق جوا منفتحا يشعر فيه بالراحة في التعبير عن إبداء الإعجاب أو الكراهية أو المخاوف. عندما يشارك رأيه تأكد من التحقق من صحة مشاعره، حتى لو كنت لا توافق. عندما يشعر الأطفال أن رأيهم غير مهم، أو أنهم عالقون، فمن المحتمل أن ينسحبوا من عملية التعلم.


12. التركيز على اهتمامات طفلك:

يصبح التعلم ممتعا وينخرط الأطفال فيه عند مشاركتهم في الموضوعات التي تهمهم. إذا كنت تريد حقا مساعدة طفلك على أن يصبح متعلما جيدا، فشجعه على استكشاف الموضوعات والمواضيع التي تثير إعجابه. إذا كان يحب الديناصورات ساعده في العثور على كتب وقصص جذابة ومثيرة للاهتمام عن الديناصورات. ثم تحداه في تحديد ديناصوراته الخمسة المفضلة واشرح سبب اختياره لكل منها.


13. تقديم وتشجيع أنواع مختلفة من أنماط التعلم:

كل طفل لديه تفضيلات وأنماط التعلم التي هي الأنسب لطريقته في التعلم. لا يوجد بالضرورة أسلوب تعليمي واحد صحيح أو خاطئ، أو مزيج من أساليب التعلم. ومع ذلك، من خلال مساعدة طفلك على اكتشاف أساليب التعلم المفضلة لديه، يمكنك استخدام التقنيات التي من شأنها تحسين معدله وجودة التعلم.



إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021