-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

السن الصعب الممتع لطفلي: ماهو؟ وكيف أتعامل معه؟ هام جدا:

السن الصعب الممتع لطفلي: ماهو؟ وكيف أتعامل معه؟ هام جدا: 


 مرحبا بجميع زوارنا الكرام، من أهم المراحل العمرية في حياة الطفل والتي يجب أن يعي جيدا الوالدين طريقة التعامل الصحيحة والسليمة التي يتوخانها في التعامل معه، هي مرحلة 2 - 3 سنوات. هذا ماسنتطرق له من خلال هذا المقال فتابعوا للنهاية.



كيفية التعامل مع الطفل من سن 2 إلى 3 سنوات :

مرحلة الإكتشاف:

في هذا السن يبدأ الطفل يكتشف أنه ليس محور الكون و يفهم أن الناس من حوله لم يخلقوا فقط لتلبية طلباته و رغباته و يصطدم بوجود الكثير من المعيقات التي تحول دون تنفيذ الكتير من رغباته. باختصار سوف يبتدأ يتعرض لأولى الإحباطات في حياته.
بالإضافة إلى أنه مازال لا يتمتع بالحصيلته اللغوية التي تساعده على أن يعبر عن المشاعر الكتيرة التي يشعر بها أو أن يتفاوض للحصول على مايريده.

و لهذه الأسباب يحصل شيئين من شأنهما أن يضايقا الأهل جدا جدا:

أولا:
 الكثير من الأطفال يدخلون في نوبات صراخ و عصبية وتجدهم يرمون بأنفسهم على الأرض و يرفسون و يصرخون بطريقة هيستيرية.

ثانيا:

 في أحيان كتيرة يستخدم بعض الأطفال العنف كوسيلة من وسائل التواصل مع الغير لأنهم مثل ما ذكرنا يفتقدون لوسائل التفاوض الأخرى مثل استخدام اللغة للمنطق و الإقناع، فيبتدئ يضرب و يعض و يشد.

كتير من الآباء و الأمهات في هذا السن يكتئبون و يشعرون أنهم يجهلون الطريقة المثلى للتعامل مع أولادهم و أن طريقتهم خاطئة. لا داعي للقلق اطمئنوا أن حدوث مثل هذه السلوكيات في هذا السن يعتبر جزء من التطور الطبيعي. المهم أن نعرف كيف نتعامل معها حتى لا تستمر مع تقدم عمر الطفل.


دوركما ومايجب عليكما فعله كأب أو أم:

أولا: 

ممنوع منعا باتا أن نرد الضرب بالضرب، لأنه هكذا سيتعلم تلقائيا أنها فعلا وسيلة من وسائل التواصل و التفاهم بين البشر. كل ماعلينا فعله هو أن نمسك يديه و نمنعه أن يضربنا.


ثانيا: 

إذا دخل الطفل في مثل هذه النوبات و رمى نفسه على الارض. الحل هنا يكون التجاهل التام بدون أي رد فعل لا بالسلب ولا بالإيجاب، استجابتنا بأي طريقة معناها بالنسبة له أنه نجح يالضغط علينا أو نجح بلفت انتباهنا بتصرفه هذا وهكذا سيتكرر هذا الموضوع مرتين وثلاثة و أكثر. مادمنا لسنا خائفين من أن الطفل يؤذي نفسه يجب أن نتجاهله تماما. وطبعا بدون تنفيذ ما طلبه.


مرحلة الفهم والإستيعاب:

 الطفل في عمر سنتين و نص تقريبا سيبدأ جيدا بفهم المشاعر و يكتسب حاسة التعاطف مع الآخرين.

:دورك كأب أو كأم

 نستخدم هذا في تقويم الطفل و توجيهه، نغضب منه إذا قام بفعل خاطئ و ننبهه من هذا لكن أيضا نشجعه و نفرح به عندما يقوم بعمل صالح حتى لو كان بسيطا.


مرحلة الإدراك والتقبل:

 يبدأ الطفل بفهم الجمل البسيطة و أيضا يفهم أنه هناك عواقب لأفعاله، و ان في العلاقة بين السبب و النتيجة.

دورك كأم و أب:

عوضا عن استخدامنا الكلمة الواحده أو الكلمتين في التوجيه في السن الأصغر من هذا، نبتدئ الشرح بطريقة مبسطة كيف أن ما قمنا به خطأ، و بطريقة مبسطة معناها سبب واحد و نتيجة واحدة بمعنى مثلا أنت رميت اللعبة فلن تلعب بها مجددا. ليس مجديا أن أشرح أنك لو رميت اللعبة فمن الممكن أن تكسر ولو بقيت تكسر لعبك المال سينتهي و هذا سيغضب بابا و لن يشتري لك لعبا أخرى فلن يكون عندك لعب !! لن يفهم أبدا المنطق المركب في هذا السن! انتبهوا. وأيضا نبتدئ بوضع قواعد و قائمة بسيطة للأشياء الممنوعة و المسموحة و التي تستوجب العقاب أو المكافئة.


 طريقة تشتيت الإنتباه ما زالت مؤثرة و تأتي بنتيجة جيدة و نداوم على استخدامها.

الخلاصة:

في هذا السن الطفل بدأ يواجه الواقع لكنه مازال غير راض وغير مقتنع به. ولا يستطيع أن يعبر عن نفسه جيدا، من الممكن أن يبتدئ يبقى عصبيا و أحيانا عنيفا، هذا ليس معناه أنكم فشلتم في تربيته او أن تربيتكم خطأ إطلاقا.  فهمه يزيد شيئا فشيئا فنستطيع أن نشرح له الخطأ بطريقة بسيطة ونحاول تعويده على أن يلتزم ببعض القواعد البسيطة.




إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021