-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

مخاطر الضرب على الطفل وكيف أمنع نفسي من ضرب طفلي؟؟

مخاطر الضرب على الطفل وكيف أمنع نفسي من ضرب طفلي؟؟


مرحبا بزوارنا الكرام، دوما مانؤكد من خلال مقالاتنا على أن الضرب ليس أسلوبا تربويا ولا طريقة لحل أي موقف أو تعديل أي سلوك، دوما مانندد بمخاطر الضرب على على الطفل و وتأثيره على نفسيته. لذا على الأم أو الأب أن يمنع نفسه من استعمال هذا الأسلوب مع الطفل لأنه أبدا لن تكون نتيجته إيجابية. وهذا ماسنشرحه بشكل مفصل في هذا المقال وسنقترح عليكم بعض الحلول لتفادي اسخدام هذا الأسلوب.




        1. تأثير الضرب على نفسية وسلوك الطفل:


ضرب طفلِك يجعله يعتقد أن من حقه أن يضرب أخاه الأصغر أو زميله الأضعف منه في الفصل، وربما زوجته في المستقبل، هذا لأنه يجدك أنتِ الكبيرة القوية تضربينه عند ممارسته لسلوك خاطئ وكأنكِ تعطيه إشارة غير مباشرة بأن هذا السلوك مقبول إذا أخطأ الأضعف بدنيًا والأصغر حجما.

يرى خبراء التربية أن استخدامك للضرب لن يتوقف عند حد معين، بل سيزداد سوءا مع الوقت، وستصبحين أعنف مع طفلك في كل مرة تجدين أنها الوسيلة المناسبة للعقاب، وهذا مع الوقت سيصبح عادة يصعب الإقلاع عنها.

قد يؤدي الضرب إلى توقف طفلك عن فعل سلوك خاطئ، ولكنه مع الوقت سيضعف علاقته بكِ وقد يصيبه في المستقبل بمشكلات نفسية، مثل القلق الدائم والإحباط وعدم القدرة على إتباع السلوك الحسن والتعاطف مع الآخرين، بل قد يكون نواة لإدمان طفلك للمخدرات في المستقبل لا قدر الله.


قد يكون سبب ضرب طفلك هو اتخاذك لأهلك كقدوة في التربية، حيث إنهم كانوا يستخدمون الضرب كوسيلة للتهذيب، ولكن ليس كل ما كانوا يعتقدون في الماضي أنه صحيح ومناسب ظل كذلك، فمع تقدم الوقت أصبح ضرب الأطفال ممنوعاً في 30 دولة حول العالم، أليس هذا كافيا لإعادة التفكير في طرق أخرى لتهذيب السلوك؟


 بعض الحلول لتجاوز الوضع وتجنب الضرب:


اسألي نفسك لماذا يفعل صغيري هذا السلوك؟ عند الإجابة على هذا السؤال ستتضح لكِ الطريقة المناسبة للتعامل مع المشكلة، ربما يحاول لفت انتباهك وهذا شائع جدًا بين الأطفال، خاصة في عمر صغير.
أوجدي طريقة جديدة للتواصل مع طفلك، فقد تكون الوسيلة المتبعة هي السبب دون أن تشعري، مثل أنكِ تستخدمين أسلوب السخرية والتهكم كثيرا، أو تبالغين في رد فعلك، ما يجعل طفلك يبالغ في أفعاله أو ربما تتجاهلينه دون قصد وتنشغلين عنه معظم اليوم، مثلا بمولود جديد. فتجدي أنه يقوم بأفعال خاطئة.


 بعض الحيل التي ستساعدكِ على أن تهدئي بسرعة قبل أن تتخذي أي رد فعل غير محسوب:


1. ابتعدي عن طفلكِ، اتركي له الغرفة واذهبي لغرفة أخرى حتى تهدئي، هذا سيساعدكِ على اتخاذ القرار الصحيح. أيضًا سيعلم طفلك كيف يتصرف عندما يكون غاضبًا، لأنكِ قدوته.

2. مارسي تمارين التنفس: اجلسي وضعي يديك تحت قفصك الصدري، وابدأي في التنفس ببطء حتى يملأ الهواء رئتيكِ، ثم أخرجيه ببطء. كرري هذا التمرين 10 مرات حتى تهدئي فهو يساعدك جيدا.

3. اعطي وقتا لنفسك، مارسي التمارين الرياضية حتى تمتصي غضبك بنفسك ثم ارجعي لطفلك بطاقة متجددة وستجدين أن الموضوع لا يحتاج منك كل ذلك الغضب.

4. إذا انتابك الغضب وقبل أن تنطقي بحرف مع طفلك كرري بعض الكلمات أنا هادئة، أنا هادئة أنا أحل الموضوع بسرعة وبكل بساطة، أنا بالحوار مع ابني أصل لاتفاق حيني وفوري، كرري هاته الكلمات والجمل بصوت عال حتى تسيطري على عقلك اللاواعي ومن ثمة تعودي بكل هدوء لطفلك. الذي بدوره سيقلد كل ماتفعلين معه.


5. أكثري من الإستغفار قبل أي رد فعل لتصرف طفلك.


إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021