-->
alamtifli alamtifli
recent

آخر المواضيع

recent
random
جاري التحميل ...
random

أهمية النشاط البدني والحركي في تنمية المهارات الجسدية والنفسية للطفل


أهمية النشاط البدني والحركي في تنمية المهارات الجسدية والنفسية للطفل


مرحبا بزوارنا الكرام، النشاط البدني (أو الحركي) من العناصر المعززة لصحة الطفل ونموه في مرحلة الطفولة المبكرة، فالأنشطة الحركية توفر فرصة ثمينة للطفل يتمكن من خلالها من التعبير عن نفسه ومن استكشاف قدراته بل وتحديها أحيانا إذ أن الأنشطة الحركية توفر أيضا الإحتكاك بالآخرين والتفاعل معهم.
كما تقود التجارب والخبرات الحركية التي يمر بها الطفل في هذه المرحلة إلى مساعدته على الشعور بالنجاح والإستمتاع بالمشاركة والثقة بالنفس.


مرحلة الطفولة المبكرة:

- تمتد بعد السنة الثانية إلى السنة الخامسة من العمر تعد فترة مهمة لتطوير المهارات الحركية لدى الطفل وتنمية السلوك الحركي الإيجابي لديه.
خلال هذه المرحلة يرتبط التطور الحركي للطفل ارتباطا وثيقا بكل من تطوره المعرفي والوجداني والإجتماعي.
- أثناء هذه المرحلة الحاسمة من حياة الطفل تبدأ المهارات الحركية في الصغر يمكن للطفل فيما بعد أن يتطور لديه التوافق الحركي مع الممارسة المنتظمة للأنشطة الدينية.

وعلى الرغم من أن الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة عادة ما يغلب عليهم حب النشاط البدني والحركة إلا أن بعضا منهم قد لا يحصل على ما يحتاجه من أنشطة حركية ضرورية لصحته ونموه وذلك بسبب عدم وجود المكان المتاح للعب الحركي أو بسبب الخوف والحماية الزائدة من قبل الأهل لأطفالهم أو لعدم إدراك الأهل لأهمية النشاط الحركي للطفل بدنيا ونفسيا واجتماعيا.

لهذا لا غرابة أن نجد في وقتنا الحاضر أن نسبة ملحوظة من الأطفال يقضون وقتهم اليومي في أنشطة غير حركية مثل مشاهدة التلفزيون أو اللعب بألعاب الفيديو والكمبيوتر
وعلى الرغم من أن هذه الألعاب غير الحركية قد تنمي لديهم الإكتشاف والخيال إلا أنها بالتأكيد لا تطور المهارات الحركية لديهم ولا تنمي لياقتهم البدنية.


تأثيرات النشاط الحركي والبدني على الطفل:

تأثيرات جسدية ونفسية:

يعد النشاط البدني مهما وضروريا للأطفال، لأنه ذو تأثير إيجابي على صحتهم العضوية والنفسية وعلى نموهم البدني وتطورهم الحركي والعقلي أيضا، ويمكن تلخيص أهم فوائد النشاط البدني للأطفال كما يلي:
1. ضبط الوزن لديهم وخفض نسبة الشحوم في الجسم، حيث تشير البحوث إلى أن الأطفال الأكثر نشاطاً هم الأقل عرضة للإصابة بالسمنة.

2. تعد الأنشطة البدنية التي يتم فيها حمل الجسم، كالمشي والجري والهرولة والقفز من أهم الأنشطة المفيدة لصحة العظام، والمعلوم أن بناء كثافة العظام يتم خلال العقدين الأولين من عمر الإنسان، مما يعني أهمية فترة الطفولة بمراحلها المختلفة في تزويد العظام بالكالسيوم وتعزيز كثافتها، الأمر الذي يقلل من احتمالات الإصابة بهشاشة العظام في الكبر.


3. على الرغم من أن أمراض شرايين القلب لا تحدث غالباً قبل منتصف العمر، إلا أن ممارسة الأنشطة البدنية في الصغر مفيد جداً لصحة القلب والأوعية الدموية. كما أن ممارسة النشاط البدني لدى الأطفال بانتظام يقود أصلاً إلى خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ويسهم في الوقاية من بعض الأمراض المزمنة، كارتفاع ضغط الدم وداء السكري.


4. من المؤكد أيضاً أن ممارسة الأنشطة البدنية لدى الأطفال تساعد على تنمية قوة العضلات والأوتار العضلية وتعزز من مرونة المفاصل.

5. لا شك أن ممارسة الأنشطة الحركية والانخراط في الألعاب الحركية مفيد أيضا للصحة النفسية للطفل كما أن ممارسة الأنشطة البدنية مع الآخرين يعد عنصرا مهما للنماء الإجتماعي للطفل.

6. من خلال الأنشطة الحركية يتمكن الأطفال من التعرف على كيفية استخدام أجزاء الجسم، ومن خلال السلوك الحركي واللعب يتم حث الأطفال على التفكير وتجهيز عقولهم للإدراك والتعلم.

إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

alamtifli

2021